دار العلوم الحديثة

عندما تأسست دار العلوم الحديثة، كان قد ترسخ في منظورنا الاستراتيجي على أن تحدث مؤسستنا فرقاً في سوق المعرفة والتقنية من خلال الجودة والتميز وقيم التعامل فيما تقدمه.

لم تقف دار العلوم الحديثة عند كونها منهلاً أولاً للكتب العلمية والتخصصية والثقافية فحسب، بل تعدت لتكون المصدر الأكبر في اليمن للمناهج التعليمية (الإنجليزي - الفرنسي - الحاسوب)، حيث جاء هذا التفرد بناء على دراسات تربوية متخصصة لتقديم جودة تضاهي مستوى حاجة عملائنا في مختلف بيئات التعليم (مدارس - معاهد - جامعات).

نعمل في دار العلوم الحديثة وفق منظومة تطلعات وخطط موجهة تلامس حاجة عملائنا، فلم نكن بمعزل عن تقنية المعلومات وأهميتها في تطوير وسائل التعليم وتبسيط وسائل الحصول على المعلومة، فلقد أفردنا قطاعاً متخصصاً بتقنية المعلومات وآخر للمكتبيات بمختلف أنواعها.

يحمل توجهنا المؤسسي فلسفة متقدمة لرضا العملاء، إذ ندرك تماماً أن نجاحنا يكمن في أن تكون رغبة عملائنا هي أول هتماماتنا لأنهم شركائنا الأساسيون في النجاح. لن يكون ما وصلنا إليه من النجاح هو منتهى ما نسعى إليه بل سنستمر في متتالية النجاح بإذن الله واضعين في الحسبان مسئوليتنا المجتمعية والتجارية بقيمية لا ينقصها الإبهار.

رؤيتنا

أن نكون المصدر الأول في عالم المعرفة والتقنية في اليمن.

أهدافنا

تتلخص أهدافنا في تحقيق رؤيتنا من خلال إلتزامنا بالجودة الشاملة في كل مهامنا.